facebook

أضرار الشمس على البشرة الجمالية والصحية

تعرفي على أضرار التعرض للشمس لمدة طويلة وبشكل مستمر

الأحد، 16 يوليو 2017
أضرار الشمس على البشرة الجمالية والصحية

تعتبر البشرة خط الدفاع الأول للجسم ضد أي مؤثرات أو عوامل خارجية، ومنها الشمس، وتعتبر أضرار الشمس على البشرة كثيرة وعميقة سواءً من الناحية الجمالية على الوجه أو من الناحية الصحية. السطور القادمة تعرفكم على الأضرار التي لم تسمعوا ببعضها من قبل الأمر الذي سوف يجعلكم تتجنبون التعرض لأشعة الشمس قدر ما تستطيعون. 

أضرار الشمس على الوجه

بما أن منطقة الوجه هي المنطقة الأكثر تعرضاً للشمس مقارنة مع بقية مناطق الجسم، فلهذا الأمر لها حصة الأسد من الشمس ومضارها في حال لم تتم وقاية الوجه من الشمس بشكل جيد، وتتوزع أضرار الشمس على الوجه على الشكل التالي: 

  • احمرار الوجه

يعتبر احمرار الوجه ردة فعل طبيعية لبشرة الوجه من التعرض لأشعة الشمس، وبالأخص لذوات البشرة الفاتحة والحساسة، وهو أمرمزعج بالفعل. ولتجنبه يجب التخفيف من التعرض لأشعة الشمس وبالأخص في ساعات الظهيرة (من الساعة 11 صباحاً إلى 3 مساءً) قدر الإمكان مع ضرورة ارتداء القبعات والنظارات الشمسية جنباً إلى جنب مع كريمات الوقاية من الشمس. 

  • اسمرار بشرة الوجه من الشمس

يوجد نوعان من الاسمرار عند التعرض لأشعة الشمس، الأول يكون سريع، ويحدث مباشرة بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية من نوع A وميزته بأنه يزول بعد عدة أيام، أما النوع الثاني فيحدث على فترات طويلة وبشكل بطيئ نتيجة التعرض لموجات الأشعة فوق البنفسجية من النوع B، وهذ النوع من الاسمرار يبدأ متأخراً ويدوم لفترة زمنية اطول، وكلا النوعان يعتبران رد فعل طبيعي للبشرة، ويمكن التقليل منهما عبر تطبيق وصفات تفتيح الوجه أو كريمات التبييض الموثوقة.

اقرئي أيضاً: طرق ترطيب البشرة في الصيف المختلفة

  • البقع الداكنة في الوجه:

وهي بقع ذات لون بني تظهر على البشرة نتيجة زيادة تركز الميلانين في هذه المنطقة وتعتبر الشمس أول مسبب لظهور هذه البقع المزعجة، ويمكن تجنب ظهورهاً منذ البداية باستخدام كريمات الوقاية من أشعة الشمس فوق البنفسجية.

  • جفاف بشرة الوجه: 

يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى سحب السوائل من البشرة عبر زيادة التعرق وهذا الأمر يؤدي إلى زيادة جفاف البشرة وقد يصل الأمر إلى تشققها. لذا يجب اختيار أفضل مرطب للبشرة في فصل الصيف بشكل مدروس

  • حروق بشرة الوجه من الشمس: يؤدي التعرض المباشر والمفرط لأشعة الشمس إلى إصابة الطبقة الخارجية للجلد بالحروق، وقد تستمر حتى تشفى لما لا يقل عن 3 أسابيع حتى تعيد البشرة إنتاج  خلايا جديدة.  وفي حال وصول هذه الحروق إلى الطبقات الداخلية والأطراف العصبية فإنها تحتاج وقتاً أكثر حتى تشفى، وكما يمكن أن يصاحبها ظهور حبوب إذا لم يتم استخدام الواقي الشمسي بشكل منتظم. 
  • تقشر البشرة:

 تظهرهذه القشورعلى مناطق مختلفة من الجسم، وتكون ذات لون أحمر أو بني، وهي خلايا ميتة تتراكم على سطح الجلد عند قيام البشرة بتجديد خلاياها وتزيد نتيجة التعرض المباشر والمتكرر لأشعة الشمس، ويعتبر الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة هم الأكثر تعرضاً لهذه الحالة. 

اقرئي أيضاً: أسس العناية بالبشرة الدهنية في الصيف

  • ظهور التجاعيد على الوجه:

يعتبر التعرض لأشعة الشمس السبب الرئيس لظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة، لأنّها تؤثر على الألياف الجلدية وكذلك إنتاج الكولاجين، مما يؤدي إلى فقدان البشرة قدرتها على العودة إلى وضعها الطبيعي. 

أضرار الشمس على الجلد الصحية

  • النمش: وهو عبارة عن بقع ذات لون بني تظهر على الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس لأول مرة، وعادةً ما تظهر قبل عمر الخمس سنوات وتحديداً عند ذوي البشرة البيضاء والحساسة، وهو نتيجة أسباب وراثية إلا أنه يزيد عند التعرض لأشعة الشمس وقد يتحول إلى سرطان في الجلد.
  • الحساسية الضوئية

يعاني بعض الأشخاص من زيادة حساسية الجلد لأشعة الشمس وقد ترتبط هذه الحساسية بتناول الشخص لبعض الادوية مثل مركبات السلفا، أو بعض أدوية السكر التي تؤخذ عن طريق الفم، وبعض الأدوية المدرة للبول. وقد تحدث الحساسية الضوئية نتيجة تناول بعض الأطعمة مثل الليمون و الجزر، الذي يحتوي على مادة السورالين التي تسبب تفاعلاً جلديا عند التعرض للشمس.

اقرئي أيضاً: أكزيما الوجه: أسبابها وأعراضها وأفضل طرق علاجها

  •  الحزاز المداري

هو شكل من اشكال الحزاز المسطح يرتبط ظهوره بالتعرض لأشعة الشمس ويقتصر في الغالب على سكان المناطق المدارية الحارة ومنها شعوب الشرق الأوسط، ويحصل عادة على المناطق المكشوفة من الجسم خاصة منطقة الوجه. يظهر الحزاز المداري عادة على شكل تبقعات متعددة ذات لون وردي تكون دائرية ذات حواف واضحة ويكون وسط هذه البقع الدائرية منخفض وشديد الاصطباغ مقارنةً بالحواف، ولا يصاحب الحزاز المداري في الغالب أي أعراض ويبقى محصوراً في الأماكن المعرضة للشمس ولكنه يسبب تشوهات في الجلد قد يصعب علاجها فيما بعد.

  • الأورام الجلدية

يتعرض الإنسان لأنواع عديدة من الأورام الجلدية، كما تلعب الشمس دوراً كبير ً في ظهورها منها الأورام الحميدة مثل أورام الغدد الجلدية وأورام التقرنات الجلدية ومنها الأورام السرطانية مثل الميلانوما وغيرها.

قد تكونين على علم مسبق ببعض مضار الشمس على البشرة، إلا أن بعضها قد كان خفياً عليك، وبعد تعرفك عليه هذا يجعلك على أهبة الاستعداد للتصدي لأضرار الشمس ووقاية بشرتك المدللة من مضارها وآثارها قد الإمكان. 


 

المزيد:

تعليقات