facebook

ترميم البشرة طبيعياً بوصفات منزلية

الخميس، 18 أبريل 2019
ترميم البشرة طبيعياً بوصفات منزلية

تتعرض البشرة للكثير من المشاكل التي تفقدها رونقها وحيويتها، ومنها الندوب والحروق والحفر، لذا سنتعرف على طرق ترميم البشرة طبيعياً بوصفات منزلية لتصبح البشرة ناعمة كالحرير خالية من أي شوائب.

ما هي عملية ترميم البشرة؟

البشرة هي الطبقة الأولى من الجلد والتي تتعرض أولاً للندبات والحروق أو المؤثرات البيئية المختلفة، لذلك يسعى خبراء التجميل باستمرار لإيجاد الحلول التي تحافظ عليها، كما تحتل مكانة مهمة في علم الجراحات التجميلية.

عندما يتعرض الجلد للحرق، أو الندبات المختلفة وغيرهما، تظهر أهمية جراحة التجميل في إعادة البشرة لوضعها الطبيعي، وذلك عن طريق وسائل مختلفة تحقق هدفاً واحداً هو ترميم البشرة.

فالمقصود هنا بترميم البشرة هو إعادة البشرة لوضعها الطبيعي عن طريق استخدام الوسائل الطبية. 

على سبيل المثال لكي ترمم البشرة نفسها، ينتقل نوع من الخلايا من حافة الجرح ليعيد بناء النسيج المتهتك. ولكن دعنا نتساءل هل يمكن أن يكون الضرر كبيراً فيستعصي على الطرق الطبيعية المسؤولة عن إعادة التوازن داخل الجسم؟ بالطبع من الممكن أن يحدث ذلك، وحينها نحتاج إلى تدخل طبي لترميم البشرة.

ما هي الوسائل الطبيعية المستخدمة في ترميم البشرة؟

  • كشط البشرة

تعود تقنية كشط الجلد “Dermabrasion” إلى العصور الفرعونية بمصر القديمة، حيث استخدم المصريون القدماء المرمر والحجر الأسفنجي لهذا الغرض. تم إدخال الشكل الحديث لهذه التقنية في ألمانيا أوائل القرن العشرين، تحديداً عام 1905 على يد كروماير.

تطورت التقنية واستحدثت أدواتها، كما تتميز هذه التقنية نظراً لوصولها لعمق كبير داخل البشرة بقدرتها على التخلص من الوشم المحفور داخل الجلد “Tattoo”.

  • كشط البشرة المصغر

يختلف كشط البشرة المصغر “Microdermabrasion” عن الكشط في درجة عمقه داخل البشرة، حيث إنه يستهدف أولى طبقات البشرة والمعروفة باسم “Stratum corneum”.

للكشط المصغر استخدام علاجي آخر في مجال التوصيل الدوائي حيث يسمح بتوصيل بعض الأدوية من خلال الجلد عن طريق إزالة الطبقة الخارجية من البشرة متيحاً للدواء فرصة اختراق الجلد ليصل إلى الدورة الدموية.

وبغض النظر عن الاستخدامات الأخرى، يعد استخدام الكشط المصغر أو الكشط السطحي لتجميل سطح الجلد بعد وجود ندبات سطحية تدخلاً خفيفاً، لا يحتاج إلى تخدير أو جراحة.

وللتمييز أكثر بين كشط الجلد وكشط الجلد المصغر يمكننا تخيل سيارتك الجديدة وقد أصيبت بخدوش سطحية -ولتكن ندبات سطحية تركها حب الشباب وراءه- فقمت بإصلاح هذه الخدوش بأحد السوائل الملمعة لتخفي أثر الخدوش.

أما عن الكشط الجراحي، فإن الجراح المتخصص سيصل لطبقات أعمق وكأنك أرسلت سيارتك إلى الفني المتخصص ليقوم بعملية كشط شاملة ليصل لدرجة أكبر من العمق يستطيع بعدها تنفيذ تحسين ملحوظ.

لذلك، لا يمكن الاعتماد على الكشط المصغر في إزالة الوشم المنقوش بعمق ولا لإزالة ندبات حب الشباب العميقة أو علامات الولادة.

  • التقشير الكيميائي

ويتضمن التقشير الكيميائي وضع مواد كيميائية مقشرة على البشرة، لتقوم بتقشير الطبقة المصابة بالندبات مظهرة الطبقة السليمة المشرقة من البشرة.

يضم التقشير الكيميائي أيضاً عدة درجات من العمق مثل التقشير العميق، والتقشير المتوسط، والتقشير السطحي.

يتميز التقشير العميق كما هو واضح من اسمه بالوصول لطبقات الجلد العميقة ولذلك فإنه يستخدم الفينول ويعرف باسم تقشير فينول جوردن بيكر “The Gordon Baker phenol peel”.

أما التقشير المتوسط فإنه يسمى “Combination medium depth peeling”، وأخفهم على الإطلاق التقشير السطحي الذي يتم بواسطة تركيبات حمض الجليكوليك “Glycolic acid formulations”.

وصفات طبيعية لترميم البشرة

  • ماء الورد والنشاء

أضيفي على ملعقتين كبيرتين من ماء الورد، نصف واحدة من النشاء. أخلطي المكونات جيداً وضعيها في وعاء على نار هادئة حتى تحصلي على مزيج متماسك. انتظري الخلطة حتى تصبح باردة، وطبّقيها على بشرة وجهك لاسيما على أماكن حبّ الشباب والحفر لـ 20 دقيقة على الأقل. يعتبر النشاء من أفضل المكونات الطّبيعية التي تعمل على ترميم خلايا البشر وتمنعها من الترهل.

  • زيت جنين القمح

يتم استخراج هذا الزيت من قلب حبوب القمح الطّبيعية. هو غني بالزيوت المضادة للأكسدة وبالفيتامينات الأساسية التي تعمل على ترميم خلايا البشرة بأسلوب مثالي. لذلك، لا بدّ من الحصول عليه وتدليك بشرة وجهك به يومياً لـ 10 دقائق على الأقل. ستلاحظين النتيجة بعد أسبوعين من الإستعمال.

  • صابونة الكبريت

تنظّف صابونة الكبريت الجلد من البكتيريا بشكل نهائي فتمنع إلتهاب حبّ الشباب وتقي البشرة من تشكّل الحفر. لذلك، إستعيني بها إن كنت تعانين من هذه المشكلة، وأغسلي بشرتك يومياً. يُذكر أن نتائج إستخدامها سريعة لذلك لا تفوتي فرصة الحصول عليها.

المزيد:

تعليقات