facebook

احذري هذه الوضعيات أثناء النوم فهي تسرع من تجاعيد البشرة

كيف تتفادين تجاعيد النوم

الخميس، 06 أكتوبر 2016
احذري هذه الوضعيات أثناء النوم فهي تسرع من تجاعيد البشرة

من المعروف أن النوم يساعد بتجديد خلايا بشرتك، لكن هل تعلمين أن النوم يحتل المركز الثاني بعد أشعة الشمس كعامل أساسي في ظهور تجاعيد البشرة؟

أثبتت الدراسات الحديثة أن وضعية نومك قد تسرع من عملية ظهور تجاعيد البشرة، حيث الضغط الناتج عن احتكاك الوسادة بالبشرة يقلل من إفراز الكولاجين الذي يجعل بشرتك مشدودة ويحافظ على مرونتها ورونقها.

لذا عليكِ الحذر من هاتين الوضعيتين:

تجاعيد البشرة والاستلقاء (النوم) على البطن

على الرغم من أن الكثير منا يفضل وضعية النوم على البطن؛ لكن الوجه في هذه الوضعية يكون  ملتصقا في الوسادة مما يشكل ضغط أكبر على بشرتك ويمنع إفراز الكولاجين.

تجاعيد البشرة والاستلقاء (النوم) الجانبي

يعتبر النوم على أحد الجانبين من أبرز عوامل تسريع ظهور تجاعيد البشرة، نظراً لالتصاق الوجه بالوسادة وبالتالي زيادة الضغط على خلايا البشرة وإفقادها مرونتها.

يبقى السؤال ما هي وضعية النوم التي تجنبك من تسريع ظهور تجاعيد البشرة؟

  • بالطبع الاستلقاء (النوم) على الظهر هي الوضعية الصحية للمحافظة على بشرتك دون أية ضغوط تعيق من عملية إفراز الكولاجين.
  • لكن إن لم تجدي الراحة بالنوم على الظهر إليكِ خدعة بسيطة لتستمتعي بالنوم على أحد الجانبين من دون أن تؤذي بشرتك، يمكنكِ أن تضعي القسم الأعلى من رأسك فقط على الوسادة في حين تتركين القسم السفلي من وجهك حراً أسفل الوسادة. بهذه الوضعية تتجنبين الضغط على أحد جانبي بشرتك.
  • أو يمكنك استبدال وسادتك القطنية الملمس بوسادة من الحرير أو الساتان التي تساعد على التحرك أثناء النوم بسهولة  مما يخفف من الضغط على خلايا بشرتك.
  • ولا تنسي أن تضعي كريم الترطيب الليلي الذي يمنح بشرتك ترطيباً عميقاً خلال ساعات الليل الطويلة.
المزيد:

تعليقات