facebook

ما هي علاقة مشاكل البشرة والمعدة؟

الثلاثاء، 05 مارس 2019
ما هي علاقة مشاكل البشرة والمعدة؟

هل سمعت عن العلاقة بين مشاكل البشرة والمعدة من قبل وينتابك الفضول للتعرف على هذه العلاقة بشكل مفصل؟ إذاً فإن مقالنا الآتي سوف يحل لك غموض هذه العلاقة من الألف إلى الياء عبر تعريفك بأهم الدراسات الحديثة عن علاقة حالة المعدة والاطعمة التي نتناولها والبشرة.

معظم الدراسات الحديثة أثبتت صحة ارتباط مشاكل البشرة بالمعدة، حيث حققت دراسة واحدة على 13000 مراهق يعانون من حب الشباب كانوا أكثر عرضة لمشاكل معوية مثل الإمساك وحرقة المعدة. وكما وجدت الدراسة أن انتفاخ البطن قد أصاب 37 ٪ أكثر عرضة للإصابة بحب الشباب. وقد وجدت دراسات أخرى وجود صلة واضحة بين الصحة النفسية والاضطرابات الجلدية وقد أظهرت بعض الدراسات أن الإجهاد يمكن أن يضر ببكتيريا الأمعاء الطبيعية والصحية وبالتالي ينعكس سلباً على البشرة.


وكما تشير الأبحاث إلى أن الأطعمة الغنية بالمكملات الحيوية هي عنصر أساسي في الحفاظ على البشرة الواضحة والصحية. بينما تحتوي العديد من الأطعمة المتخمرة على الأرجينين والهيستامسن والتايروسين، وهذه الجزيئات تؤثر على الأوعية الدموية وتزيد من ضغط الدم ، حيث أن الأرجينين يقلل في الواقع من ضغط الدم. بينما يعمل الهيستامين على تعزيز تدفق الدم. والأطعمة الشائعة التي تحتوي على كميات كبيرة من التيرامين هي:لحم مدخن أو عجوز أو مخلل، الأجبان، صلصة الصويا، التوفو، ملفوف مخلل، الفول السوداني، جوز برازيلي أما الأطعمة الشائعة التي تحتوي على كميات كبيرة من الأرجينين هي:  القمح، الفول السوداني، الجوز
والأطعمة الشائعة التي تحتوي على الهيستامين هي: الأطعمة والمشروبات المخمرة.
وقد تمت مراقبة الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة المخمرة وكيف تؤثر على بشرتهم وتزيد من ظهور حب الشباب.

في دراسة أجريت على 57 مريض، ظهر أن مرضى حب الشباب أكثر عرضة لإظهار تفاعل معزز للبكتيرية المعوية، حيث أظهر 66٪ من 57 مريضًا يعانون من حب الشباب في الدراسة تفاعلًا إيجابيًا مع البكتيريا المعزولة عن البراز مقارنة بأي من المرضى الذين لا يعانون من مرض جلدي نشط.

كما تؤثر جراثيم الأمعاء على الدهون والأنسجة الدهنية الأنسجة ويمكن أن تؤثر على إنتاج الزهم فضلاً عن تكوين الأحماض الدهنية من الزهم. وهذا قد يفسر لماذا وجدت دراسة روسية أن 54٪ من مرضى حب الشباب لديهم تغيرات مهمة في فلورا الأمعاء، كما أشارت دراسة صينية شملت مرضى التهاب الجلد الدهني إلى اضطرابات في نبتة الأمعاء الطبيعية.
قد يصف الأطباء دواء البروبيوتيك لتحسين حالة الجلد. وقد ثبت البروبيوتيك بأن إعطاءه عن طريق الفم يساهم في تحسين وظيفة حاجز الأمعاء والحد من الالتهابات.

.

المزيد:

تعليقات